Tafsīr Fath al-Bayān fī Maqāssid al-Qor-ān (2/341-342); [5:118]

Author: Siddiq Hassan Khan rahimahullaah

إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ ۖ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ – المائدة : 118

(إِن تُعَذِّبْهُمْ) أي من أقام على الكفر منهم (فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ) أي تصنع بهم ما شئت و تحكم فيهم بما تريد لا اعتراض عليك (وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ) أي لمن آمن منهم (فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ) أي القادر على ذلك (الْحَكِيمُ) في أفعاله، قيل: قاله على وجه الاستعطاف كما يستعطف السيد بعبده، و لهذا لم يقل إن تعذبهم فإنهم عصوك

و قيل: قاله على وجه التسليم لأمر الله والانقياد له، و لهذا عدل عن الغفور الرحيم إلى العزيز الحكيم، قال ابن عباس: يقول عبيدك قد استوجبوا العذاب بمقالتهم و إن تغفر لهم أي من تركت منهم و مد في عمره حتى أهبط من السماء إلى الأرض لقتل الدجال فزالوا عن مقالتهم و وحدوك فإنك أنت العزيز الحكيم

Posted in 24

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s